•   تابعونا على :

أحلام من الريف

يومك جاك
بقلم هشام روزاق
في الخميس 15 يونيو 2017

... وطبعا

 

سنظل نحلم خلال هذه الأيام ... أن يهدأ الريف

 

وسنظل ننتظر أن يُضمد جراح الروح... أن يُكفكف الدمع

 

سنظل نشتهي... أن يقتفي عاقل ما في هذا البلد سيرة الجرح كي يرتقه

 

سنظل... ننتظر أن يهدأ الريفيون، كي... يحدث أي شيء ممكن، عدا أن تعود الأمور إلى سابق عهدها. 

 

أن يحدث أي شيء... عدا أن نفتح أعيننا من جديد على الفراغ...

 

على الخواء

 

... على كل هذا العدم الذي أنتجته اختيارات سياسية أرادت الفراغ حلا، فوجدته أصل المشكل وبذرته

 

سنظل ننتظر خلال هذه الأيام أن يكفكف الريف دموعه، كي يبتسم كل المغرب

 

أن يعود الريفيون إلى أحضان أمهاتهم... وأن يخرج من مفرداتنا كل هؤلاء التافهين الذين خوّنوا أهل الريف كما خوّنوا، على الدوام، كل المغاربة المحتجين من أجل كرامة:

 

سنظل نحلم... أن يسارع عاقل ما في البلد إلى مساءلة ومحاكمة كل الذين خوّنوا أهلنا في الريف... كل الذين هددوهم، أهانوهم، عاثوا فيهم سبا وقذفا

 

بعض أصل الحكاية هنا... أن المحتجين في الريف، وفي كل أرض المغرب، لم يطلبوا قط غير تكافؤ الفرص

 

لم يحلموا قط بغير أن تعامل الدولة كل الواقفين على الجهة الأخرى من حلم الحرية والكرامة كما تعاملهم هم. أن تُفتح أبواب المحاكم ومراكز الشرطة والدرك والزنازين لكل الذين يُخونون المحتجين ويهددونهم في أرواحهم وحرياتهم، وكل الذين ينفون عنهم وطنيتهم وانتماءهم

 

العدالة التي تحركت اليوم ضد بعض المحتجين من أهلنا في الريف لن تحتاج لكثير عناء

 

عليها فقط... أن تقتفي أثر كل هذه الأصوات التي ضغطت فجأة على زناد الكراهية، كي تعيث في الريف والريفيين حقدا واتهاما... عليها فقط أن تنظر في الذي أخرج الناس من ملتهم، من مذهبهم، باسم تحليل خرافي يتأسس على لغات فارغة لا معنى للامتلاء فيها سوى ... المقابل الذي يؤدى لها وعنها

 

يكفي... أن يفتح القضاء عينيه قليلا، كي يفهم أن الأخطر من احتجاجات الريف... هو "بالوعة" الكراهية التي انفجرت فينا مؤخرا...

 

أن الأخطر من احتجاجات الريف... هو لغات كل هؤلاء التافهين الذين تنازلوا عن كرامتهم منذ زمن، وأرادوا كل البلد نسخة عنهم

 

...أن الأخطر من احتجاجات الريف أن يخرج فينا الجاهل والغبي والمدمنون على الريع... كي يعالجوا جرح الريف، وجرح البلد، بمشرط الكراهية

 

أن ... تفتح مغنية، لم نسمع لها قط إبداعا غير قبولها أن تكون "ضرة" على زوجة أولى... فمها أخيرا، كي تبدع العبث في الريف وأهل الريف

 

الأخطر من احتجاجات الريف... أن نفتح أعيننا فجأة، لنجد أن محمد زيان يدافع عن الريف

 

وعن معتقلي الريف

 

وعن احتجاجات الريف

 

... سنظل مع ذلك ننتظر خلال القادم من أيام أن نرتق الجرح

 

أن يتعلم بعضهم أخيرا.. أن طي الصفحة في هذا البلد لن يكون له دوما نفس المعنى... لن تكون له بالضرورة نفس المرادفات

 

أن يتعلم البعض... ونتعلم معه، أن صفحات كثيرة في هذا البلد انتزعت من دفتر الذكريات، لكنها لم تطو قط... أن "تمزيق" صفحة سنوات الرصاص دون محاكمة جلاد أو آمر بالقتل... وأن استمرار غياب الكشف عن حقيقة مختطفين ومجهولي مصير لن يكون قط طيا لصفحة... سيكون فقط، تأبيدا لمضامينها

 

... أن يفهم بعضهم أخيرا أن عبدة الريع ليسوا دائما "ضابط الإيقاع" في معزوفة البلد... أنهم حين يرتفع الإيقاع يصبحون مجرد نشاز

 

وأن... قتل السياسة في بلدي هو بالضرورة قتل لجينات الحياة فيه

 

أننا حين يجد الجد... لن نحتاج لأحزاب مفبركة... 

 

سنظل ننتظر إذن...

 

أن يعود المعتقلون إلى أهلهم

 

أن يعود الريفيون إلى ريفهم

 

وأن يعود كل المغاربة إلى بلدهم... بلدهم الذي جعلوا خريطته كل عوالم الحلم بوطن يستحق أهله... ببلد لا ريع فيه ولا امتيازات، لا كراهية فيه ولا أحقاد... بلد يحاكم من اعتدى على المغاربة، قبل أن يفكر في محاكمة من احتج على تأبيد الاعتداء

 

بلد...

 

يمنع على التافهين أن يُخوّنوا من نفد صبرهم

 

...لا يقبل بـ "ضرة"... لا يقبل ممن قبلت على نفسها أن تكون "ضرة" أن  تحاضر في الانتماء

 

... سنظل نحلم بطي حقيقي لصفحة الريف، كي نطوي بها ومعها صفحات كثيرة من ألم مزمن

 

من ألم مقيم

 

كي لا يدافع "زيان" عن الريف

 

وكي...

 

لا يعود الطالبي العلمي للحديث عن الانفصال في الريف... أن يعود فقط، أمام المحكمة، كي يؤدي ما بذمته للضرائب والضمان الاجتماعي...

 

ربما...

 

لو فعل الطالبي العلمي ذلك... لو أعاد هو وياسمينة بادو وحجيرة وغلاب وعليوة وكل الذين اقترنت أسماؤهم بفضائح لم يفصل القضاء فيها بعد...

 

ربما حينها... سنجد ما يكفي من ثروات... كي لا يحتاج الريفيون للاحتجاج

 

كي لا يغضب المغاربة

 

... كي نفهم أخيرا أن بعض العقل لا زال حيا فينا وبيننا.

loading...

تعليقات الزوار ()

اوقات القطار

الإنطلاق من
الوصول الى

أوقات الصلاة و حالة الطقس

اختر مدينتك
حالة الطقس
الحرارة العليا°C
الرطوبة%
سرعة الرياح mps
الصلاةالتوقيت
الفجر00
الظهر00
العصر00
المغرب00
العشاء00