•   تابعونا على :

محمد مسعاد يحكي لـ "الأيام"عن قصة الانتقال من وظيفة بالمحمدية إلى تجربة صحافية ببرلين

الأيام2017/06/12 23:46
محمد مسعاد يحكي لـ "الأيام"عن قصة الانتقال من وظيفة بالمحمدية إلى تجربة صحافية ببرلين
محمد مسعاد

محمد مسعاد يعيش في عالم بعيد عنا، ولكنه أقرب الدول الأوربية إلى قمة العطاء اقتصاديا وإعلاميا.


في "الدوتشيه فيله" كان القدر ينتظر مسعاد ليعمل في الإذاعة والتلفزة الألمانية بعدما تزوج في المغرب عن طريق حبّين، زوجة كانت تهيئ الدكتوراه في بلد أنجيلا ميركل ، وصحافة عشقها عن طريق صحيفة"الاتحاد الاشتراكي" التي كان يقام لها ولا يقعد حينها.


هل كنت ترغب في ممارسة الصحافة؟


عندما يستحضر المرء الأمنيات التي كانت تجول في خلده أيام الطفولة ردا على سؤال ماذا تتمنى أن تصير في المستقبل، من دون شك تعلوه ابتسامة خفيفة وهو يتذكر عدد المهن التي كان يحلم بها، مرة كنت أتمنى أن أكون أستاذا وأخرى دركيا ومرات عديد تمنيت أن أصير ملكا للبلاد، غير أن علاقتي بصاحبة الجلالة بدأت تدريجيا من مرحلة الإعدادي.


كيف ذلك؟


في هذه المرحلة كان التأثير كبيرا لعدد من الأساتذة الأجلاء الذين ساهموا في تشكيل وعينا الفردي والجماعي نحو ما يجري في البلاد من أحداث طبعت تاريخ المغرب، طبعا لعبت الصحافة الحزبية،وعلى رأسها جريدة "الاتحاد الاشتراكي"، دورا كبيرا في بلورة هذا الوعي في منتصف الثمانينات.


وقد توثقت هذه العلاقة في مرحلة الثانوي عندما تعرفت على الأستاذ عبد الكريم الأمراني الذي شجعني كثيرا، وبدأت أزور جريدة الاتحاد الاشتراكي في زنقة الأمير عبد القادر.

 


هناك عدد لا بأس به من الصحافيين المغاربة الذين لم يدرسوا الصحافة في أحد المعاهد،وتألقوا بعد ذلك أثناء ممارسة وكونوا تجارب،هل حدث لكم نفس الأمر؟


سأتحدث لأول مرة عن تجربتين تركتا أثرا بالغا في حياتي، تعود التجربة الأولى إلى سنة الباكالوريا في ثانوية ابن العوام إذ خضنا كتلاميذ إضرابا عن الدراسة لثلاثة أيام، أوقفنا فيها الدراسة احتجاجا على النظام الأكاديمي في أواخر الثمانينيات، وكان من بين ما حققناه وقتها إصدار مجلة حائطية ورقية مطبوعة برقم استدلالي كنت أشرف على افتتاحيتها.


التجربة الثانية فتعود إلى مرحلة الجامعة حيث أقدمنا على إصدار مجلة سرية بمناسبة ثامن مارس وكانت مجلة ممتازة وزعناها على كل الجامعات المغربية.


لكن كيف جاءت الهجرة والالتحاق ب"دوتشيه فيليه" بألمانيا؟


جاءت الهجرة إلى ألمانيا بمحض الصدفة، فبعد تخرجي من الجامعة اشتغلت موظفا في رئاسة الجامع المحمدية لمدة أربع سنوات، أتذكرها الآن بمرارة لأني كنت موظفا كأغلبية موظفي المملكة السعيدة، موظفون لا ينتجون شيئا، المهم كنت أتابع دراستي العليا في علم الاجتماع بالرباط، وهناك تعرفت على زوجتي التي جاءت من ألمانيا لتطلع على سير الجامعة بعد حصولها دبلوم الدراسات العليا، وكان سي محمد جسوس رحمه الله قد نصحها بالحصول على شهادة الدكتوراه.


تكونت علاقة حب بيننا وتزوجنا، وهاجرت برفقتها بنية أن تنهي دراستها، غير أن الرحلة المؤقتة تحولت إلى رحلة دائمة وأصبحت من مغاربة العالم، وفي ظل أجواء الهجرة والجاليات العربية والمغربية وجدت نفسي ألج عالم الصحافة مأخوذا بتجربة رائعة للصحفي الألمعي محمد باهي رحمه الله ورسائله الباريسية التي تعد كنزا حقيقيا في الصحاف الوطنية.

 


بدأت علاقتي تتوطد تدريجيا مع صحيفة "الاتحاد الاشتراكي" إذ بدأت أراسلها من ألمانيا. وقد صادق وقتها الحادث الإرهابي الذي هز العالم لسنة2002 فكانت ألمانيا جزء من المطبخ الذي حضرت فيه العملية وظهور أسماء مغربية ..


 من هنا بدأت أراسل الجريدة وأسلط الضوء على تداعيات الحادث الإرهابي في ألمانيا.


أما التجربة الثانية التي أعتز بها، وهي متابعة تنظيم كاس العالم في ألمانيا سنة2006، وحاولت أن أنقل للقارئ المغربي تلك الأجواء الرائعة التي نظم فيها كأس العالم.


وكيف جاء الالتحاق بال"دوتشيه فيليه"؟


لا بد من الاعتراف بأن علاقتي مع المؤسسة العريقة جاءت عن طريق الصدفة ويرجع الفضل في ذلك إلى صديق تفرقت بيني وبينه السبل للأسف، وهو رشيد بوطيب، الذي تعرفت عليه في معرض فرانكفورت الدولي للكتاب للثقافة العربية، ومنذ ذلك الوقت تقوت علاقتي ب"دوتشيه فيليه اون لاين" والتلفزيون ومن خلال هذه المؤسسة بدأت أتشرب قواعد الحرف على أصولها.


ما هي مهامك في ال"دوتشيه فيله" وكيف تتواصل مع زملائك من صحافيي العالم المغاربة؟


أشتغل في مهام التحرير والترجمة وإنجاز التقارير التلفزية، وقد شاءت الصدفة الجميلة والتي أعتز بها في مساري المهني، أن ألتقي صديقي وأخي أنس بوسلامتي مرة أخرى كزميل في هذه المهنة، ويرجع الفضل لأنس في لم شتات صحفيي المهجر الذي يصل عددهم إلى نحو ثلاث مئة صحفي مغربي موزعين على كبريات المؤسسات الإعلامي العالمية في القارات الخمس، وأعتبر أن الهجرة أفق إيجابي يجعلك تخرج من أفق ضيق إلى آخر أكثر رحابة لترى الأمور بمنظور مختلف.

 

loading...

تعليقات الزوار ()

اوقات القطار

الإنطلاق من
الوصول الى

أوقات الصلاة و حالة الطقس

اختر مدينتك
حالة الطقس
الحرارة العليا°C
الرطوبة%
سرعة الرياح mps
الصلاةالتوقيت
الفجر00
الظهر00
العصر00
المغرب00
العشاء00