•   تابعونا على :

يرويها الإعلامي الصديق معنينو: «الطليــــان» والتـلفــــزة المغربــيـــة

نجاة أبو الحبيب2017/06/05 14:06
يرويها الإعلامي الصديق معنينو: «الطليــــان» والتـلفــــزة المغربــيـــة
صورة تعبيرية

جيل مضى يعرف الصديق معنينو كنجم تلفزيوني في زمن ولادة التلفزيون المغربي، ولما كان هذا الجهاز يدخل كل بيوت المغاربة في سنوات الصراع السياسي، فإن الصحافي فيه تحول إلى شاهد قريب جدا من قلب صنع القرار في البلاد، وهكذا كان معنينو قريبا من الحسن الثاني في محطات مفصلية من تاريخ المغرب، وكان الملك يعتبر التلفزة سلاحه الخاص للانتصار لسياساته ضد المعارضة اليسارية التي كان سلاحها هو الصحافة المكتوبة.
 
في هذا الحوار المطول، الذي ننشره عبر حلقات، يقربنا الصديق معنينو، الذي وصل إلى منصب مدير الإعلام والكاتب العام لوزارة الإعلام على عهد ادريس البصري، من أجواء الماضي التي ماتزال ترخي بظلالها على الحاضر، ويطوف بنا على الأجزاء الأربعة من مذكراته "أيام زمان".


« الطليــــان» والتـلفــــزة المغربــيـــة

 

في نهاية  1961 قرر الحسن الثاني إنشاء تلفزة مغربية وتدشين انطلاقتها بمناسبة الذكرى الأولى لعيد العرش. كلف الحسن الثاني أحمد العلوي، أحد أقرب الناس إليه، وكان وزيرا للإعلام، بالإسراع في اتخاذ الإجراءات اللازمة للبث التلفزي... لم تكن أمام أحمد العلوي إلا بضعة أسابيع، كان عليه خلالها أن يتدبر الأمر، ويحقق رغبة الملك في تدشين الانطلاقة التلفزية، وذلك ببث خطاب العرش ليوم ثالث مارس  1963.

 

اتصل الوزير بالفرنسيين، فاندهشوا للتسرع غير الطبيعي لإعداد مثل هذا المشروع، وعبروا عن رغبتهم في أخذ الوقت الكافي للإعداد الجيد قبل الشروع في الإرسال. خابت آمال الوزير وتوجه نحو الإيطاليين، فوجد لديهم الاستعداد بعد أن رأوا في ذلك مناسبة للربح السريع...، وبعد تفكير قصير اقترح الإيطاليون وضع حافلة تلفزية للإرسال رهن إشارة المغرب، مصحوبة بطاقمها التقني لتشغيلها طيلة شهرين على أقصى تقدير، إلى جانب تكوين بعض الأطر المغربية.

 

اشترى المغرب الحافلة التقنية الإيطالية، وكانت قديمة مهترئة أخرجها» الطليان» من كراج النسيان والإهمال، وأوصلوها بصعوبة إلى الرباط مرفوقة بطاقم مبالغ في عدد أفراده، كان هدف الطليان هو الربح في هذه العملية التي أحاط بها كثير من الغموض والتساؤل.

 

انطلقت التلفزة المغربية دون تعيين مدير، ولا تحديد ميزانية، ولا تكوين أطر تقنية وفنية وصحافية وإدارية، ولا آلات مرافقة ضرورية للإنتاج والإنتاج والدبلجة، ولا بناية تضم الموظفين والعاملين، ولا مخزون من الأشرطة والبرامج، ولا تخطيط للبث اليومي والأسبوعي، ولا آلات للتسجيل الإلكتروني ...وبالتالي انطلقت التلفزة بدون أي إعداد أو نظرة حالية ومستقبلية، ورغم كل هذه المعيقات بدأت في الإرسال من الرباط.

 

ونظرا لعدم وجود استوديو للتلفزة، فقد تم توقيف العربة الإيطالية بجانب مقر الإذاعة، حيث تم حجز غرفة هناك، لا تتوفر على أدنى متطلبات البث التلفزي، ومنها كانت تبث نشرة الأخبار...وهي بالأساس إعادة لقراءة نشرة الإذاعة بنفس الأسلوب ونفس المذيعين والمذيعات، دون أي تنسيق مع الطاقم الإيطالي الذي وجد صعوبة في التواصل مع الجانب المغربي.

تعليقات الزوار ()

اوقات القطار

الإنطلاق من
الوصول الى

أوقات الصلاة و حالة الطقس

اختر مدينتك
حالة الطقس
الحرارة العليا°C
الرطوبة%
سرعة الرياح mps
الصلاةالتوقيت
الفجر00
الظهر00
العصر00
المغرب00
العشاء00