•   تابعونا على :

بودن لـ "الأيام 24": هذا ما سيربحه المغرب إذا وصلت كلينتون إلى البيت الأبيض

نور الدين البيار2016/11/08 17:00
بودن لـ "الأيام 24": هذا ما سيربحه المغرب إذا وصلت كلينتون إلى البيت الأبيض
أرشيف

هيلاري كلينتون، زوجة الرئيس الأمريكي الأسبق بيل كلينتون، و المرشحة الأبرز لدخول البيت الأبيض في الإنتخابات الرئاسية في الولايات المتحدة الأمريكية، لتعويض باراك أوباما، توصف بصديقة المغرب التي تعول عليها الرباط كثيرا لإعادة العلاقات بين البلدين إلى سابق قوتها، في ظل الفتور الذي شهدته في السنوات الأخيرة من حكم أوباما.

 

محمد بودن، المحلل السياسي ورئيس مركز أطلس لتحليل المؤشرات يؤكد أن "الولايات المتحدة الأمريكية تواجه تحديات جديدة وقد تكون هناك احتمالات ومآلات  في توجهات وأولويات السياسة الخارجية الأمريكية إذا ما وصلت كلينتون إلى البيت الأبيض".

 

وأعلنت كلينتون(68 عاما)، الثلاثاء، أنها الفائزة بترشيح الحزب الديمقراطي لانتخابات الرئاسة الأميركية، قائلة إنها دخلت التاريخ كأول امرأة تقود حزبا رئيسيا في السباق إلى البيت الأبيض.

 

وأضاف  محمد بودن في حديث لــ"الأيام 24": هناك رؤيتان كبيرتان لتوجه الإدارة الأمريكية بقيادة محتملة لكلينتون، الرؤية الأولى أن الولايات المتحدة وفقا لوثيقة إستراتيجية أمريكية صدرت في يناير 2012، تتجه نحو جنوب آسيا ومنطقة الباسيفيك ولا تهتم بمنطقة شمال إفريقيا والشرق الأوسط.

 

والرؤية الثانية أنها لا تريد "أن تتحمل عبء الأزمات الموجودة في المنطقة، تم أيضا هناك تحديات جديدة تواجه المنطقة، خاصة تزايد الإرهاب."

 

 واعتبر ذات المحلل السياسي أن "المغرب يشكل رقعة مستقرة في منطقة ساخنة جدا، وطبعا هناك تواجد تيار الإسلاميين في الحكم على مستوى منطقة  شمال إفريقيا بشكل متباين، وعلى الرغم من أنها تبدي تعاملا مع هذا التوجه الجديد إلا أنه ووفق العقيدة الأمريكية فتعاملها عادة ما يكون حذرا."

 

ولفت بودن أن "بوصلة الإدارة الأمريكية لا تتجه نحو المغرب وهذا واضح، وكلينتون ستكون فاعلا في الإدارة ومحركا أساسيا  مع العلم أن الولايات المتحدة  بغض النظر عن من يقود البلد  لها توجهها الاستراتيجي.

 

وستجد كلينتون في حال وصولها للبيت الأبيض تراكمات في العلاقة بين البلدين موضحا أن "العلاقات التاريخية بين المغرب والولايات المتحدة علاقات غنية، وعلى المستوى الاقتصادي هناك اتفاقية التبادل الحر، أما على المستوى السياسي  والدبلوماسي فثمة قلة من المسؤولين الأمريكيين من يزورون المغرب واللقاءات تتم في زيارة المسؤولين المغاربة للولايات المتحدة أو لقاءات سلام مرتبطة بدول عربية.

 

وأشار المتحدث أن "الإدارة الأمريكية لها صمت عن بعض القضايا المغربية، والتقرير الأخير حول حقوق الإنسان لوزارة الخارجية الأمريكية فيه كيل بمكيالين تجاه المغرب".

 

وعلى الرغم من وصول كلينتون فأمريكا – وفق بودن - ستظل تتعامل بخلفية مناقشة مصالحها مع الأنظمة، ومرحلة ما بعد أوباما إذا ما وصلت كلينتون لقيادتها، ستعتمد الولايات المتحدة  في إستراتيجيتها على التغاضي عن الانتهاكات الخاصة بحقوق الإنسان، كما أنها لا تنفتح على الأنظمة فقط بل تنفتح في الآن نفسه على الحساسيات الأخرى وتفرض الضغط.

 

ويرى المحلل السياسي، أن "الولايات المتحدة تعتمد إستراتيجية بعيدة المدى سواء فازت كلينتون أو دونالد ترامب، فالإستراتيجية تستمر بنسبة كبيرة. وأمريكا تراهن على ضمان مصالحها بأقل تكلفة  وتتهرب من تحمل أي عبء مستقبلي  في التعامل مع منطقة تعج بالأزمات.

 

وأوضح بودن أنه من الممكن بحكم العلاقات الودية بين العائلة الملكية وعائلة كلينتون، أن تكون هناك سياسة تصالحية تجاه المغرب، لكن المواقف الأمريكية جزء منها يصنع لدى مراكز الأبحاث وخلايا صناعة القرار.

تعليقات الزوار ()

اوقات القطار

الإنطلاق من
الوصول الى

أوقات الصلاة و حالة الطقس

اختر مدينتك
حالة الطقس
الحرارة العليا°C
الرطوبة%
سرعة الرياح mps
الصلاةالتوقيت
الفجر00
الظهر00
العصر00
المغرب00
العشاء00